9 فوائد للزنجبيل ستجعلك تأكله كل يوم

يعد الزنجبيل أحد التوابل الطبيعية التي تضيف نكهة مميزة إلى أي طعام تضاف إليه. فهو يقدم مزيجًا رائعًا من الطعم الحلو وحار. ولكن بالتأكيد يجب استخدامه بنظام ، أليس كذلك؟ كلا تبين ، أن الاستهلاك اليومي للزنجبيل يوفر جميع أنواع الفوائد الصحية. حتى إذا كنت لا تحب نكهته ، فقد ترغب في البدء في تناوله لما يوفره من مكملات غذائية وفوائد صحية كبيرة.
بإدخاله إلى نظامك الغذائي تكون قد حصلت على غذاء متكامل لجسمك مع نظام غذائي صحي.
سنتعرف في هذا المقال على فوائد الزنجبيل للحصول على نظام غذائي صحي ومتكامل والمحافظة على صحة جيدة.

فوائد الزنجبيل

1. علاج الحموضة:

علاج الحموضة

الحموضة ، والمعروفة باسم حرقة المعدة ، هو حالة مؤلمة قد تجعلك تبحث عن دواء بدون وصفة طبية لتخفيف الأعراض. في المرة القادمة ، توجه إلى قسم الإنتاج بدلاً من ذلك. تستخدم بعض المواد الفعالة في الزنجبيل في أدوية علاج الحموضة بسبب قدرات الزنجبيل المضادة للالتهابات والغثيان. إن تناول بعض الزنجبيل عندما تصاب بحموضة في المعدة سيؤدي إلى إختفاء الأعراض ، لكن الدراسات تشير أيضًا إلى أن الاستهلاك المنتظم للزنجبيل يمكن أن يقلل من فرصة حدوث حموضة.

2. مضاد لالتهابات المفاصل:

مضاد لالتهابات المفاصل

تحد المفاصل الملتهبة أو المتورمة من الحركة وتتسبب في ألم مزمن شديد. ويحتوي الزنجبيل على المادة التي يعتقد الباحثون أنها تقلل الالتهاب ، وهي موجودة بكميات كبيرة في الجذر.
بينت بعض الدراسات أيضًا أن الزنجبيل فعال مثل الإيبوبروفين في الحد من آلام المفاصل. في الواقع ، قرر الباحثون في عام 2015 أن الذين يعانون من إلتهابات المفاصل يمكن أن يخفف ألم الإلتهاب موضعيا عن طريق تطبيق كريم أو مرهم يحتوي على الزنجبيل.
لمواصلة قراءة الموضوع إضغط على "التالي"

3. تحسين حالة البشرة:

تحسين حالة البشرة

قد يكون الزنجبيل رائعًا أيضًا لبشرتك ، ولكن ليس بالضرورة عليك تطبيقه بشكل موضعي لمشاهدة النتائج. إن حقيقة أن الزنجبيل جيد جدًا للهضم له تأثير طبيعي على شكل بشرتك ، لأن الطعام المتبقي في الجهاز الهضمي لفترة طويلة جدًا يمكن أن يخلق مكونات ثانوية سامة تظهر في مشاكل مثل الصدفية والأكزيما وحب الشباب.
يساعد الزنجبيل في الداخل على تعزيز الهضم ، ولكنه يمكن أن يساهم أيضًا في بشرة ناعمة وناعمة عندما يخرج من جسمك على شكل عرق. كما أن  الزنجبيل أيضًا يعتبر مطهر للجروح الصغيرة.

4. يقلل من احتمالات الاصابة بالسرطان:

يقلل من احتمالات الاصابة بالسرطان

أعلن الأطباء في مركز السرطان بجامعة ميشيغان عن اكتشافهم أن الزنجبيل سلاح قوي ضد الخلايا السرطانية.
والأبحاث مازالت مستمرة ، ولكن لا تنتظر حتى يكون لديك سرطان لبدء استخدام الزنجبيل. نحن نعلم أنه يقلل من التهاب القولون والأمعاء ، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي.
لمواصلة قراءة الموضوع إضغط على "التالي"

5. تحسين الهضم:

تحسين الهضم

الزنجبيل يساعد على تحسين الهضم بعدة طرق. لأنه يعمل على تهدئة المعدة ، ولهذا السبب تستخدمه الكثير من النساء الحوامل لمكافحة غثيان الصباح. يساعد الزنجبيل أيضًا على إسترخاء الأمعاء الضيقة ، وهو جيد بشكل خاص لمرضى القولون العصبي. كما أنه يخلص الجهاز الهضمي من الغازات!
إذا كنت بحاجة إلى سبب آخر لتناول الزنجبيل لصحتك الهضمية ، فهو يعزز قدرة جسمك على امتصاص العناصر الغذائية من وجباتك ، مما يؤدي إلى صحة أفضل بشكل عام.

6. علاج الصداع النصفي والصداع المتكرر:

علاج الصداع النصفي والصداع المتكرر

الصداع المتكرر يمكن أن يدمر يومك حقًا ، لكن الصداع النصفي قد يعيقك تمامًا بسبب الألم الشديد ، يمكن أن يسبب الصداع النصفي حساسية خفيفة بالإضافة إلى الغثيان والقيء. تعمل أكثر من 200 مادة في الزنجبيل معًا لتوفير تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للغثيان ومضادات الهيستامين والتي تساعد في تخفيف أعراض الصداع النصفي الشديدة.
من الضروري إجراء المزيد من الدراسات على الزنجبيل ، ولكن يبدو أن النتائج الأولية تظهر أن الزنجبيل فعال على الأقل بنفس فعالية أدوية الصداع النصفي الأخرى ، لكن بدون العديد من الآثار الجانبية .
لمواصلة قراءة الموضوع إضغط على "التالي"

7. فقدان الوزن:

فقدان الوزن

إضافة الزنجبيل إلى نظامك الغذائي اليومي قد يسهل عليك أيضًا فقدان الوزن . فهو يساعد على تعزيز حرق السعرات الحرارية ودفع عملية تبادل المواد الغذائية في الجسم بحيث يتم هضم الطعام بشكل كامل بين الوجبات. نحن نعلم أيضًا أنه يلعب دورًا في حرق الدهون ، وهضم الكربوهيدرات ، وإفراز الأنسولين ، وجميع العمليات الحيوية التي تساهم في تخفيض مقدار الدهون المخزنة في الجسم.
يُعتقد أن الزنجبيل يساعدك أيضًا في الحفاظ على بقائك ممتلئًا حتى تتمكن من مقاومة الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة.

8. الحفاظ على نسبة السكر في الدم:

الحفاظ على نسبة السكر في الدم

تتزايد تشخيصات مرض السكري ، بفضل النظام الغذائي المليء بالسكر الذي يستهلكه الكثيرون منا حتى دون إدراكنا. يتم إخفاء السكر بكميات هائلة في الكثير من الأطعمة المعلبة ، حتى الأشياء التي لا تتوقعها. هذا سبب وجيه آخر لإضافة بعض الزنجبيل إلى نظامك الغذائي كل يوم. أظهرت دراسة حديثة أجريت على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 أن تناول 2 غرام فقط من مسحوق الزنجبيل يوميًا يقلل من مستويات السكر في الدم لديهم بنسبة 12٪.
سكر الدم المستقر يساهم في انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. هذه مجرد بداية الاستكشاف العلمي للعلاقة بين الزنجبيل ومرضى السكري ، ولكن من المنطقي أن الزنجبيل يمكن أن يساعد على تعديل نسبة السكر في الدم لدى جميع الناس ، وليس فقط مرضى السكر.
لمواصلة قراءة الموضوع إضغط على "التالي"

9. مكافحة العدوى:

مكافحة العدوى

الزنجبيل ليس رائعًا للاستخدام اليومي فقط ، يمكن للزنجبيل أن يمنحك دفعة عندما تكون عرضة لخطر الإصابة بمرض أو عدوى. يقلل الزنجبيل من خطر العدوى ويمكن أن يمنع نمو أنواع عديدة من البكتيريا. لقد ثبت أنه فعال بشكل خاص ضد أمراض اللثة الالتهابية. كما أن التهابات الجهاز التنفسي لا تضاهي قوة مقاومة الزنجبيل. يمكن أن يساعد الاستخدام اليومي للزنجبيل في تقوية مناعتك ضد تلك الأخطار.
الآن بعد أن عرفت مدى فائدة الزنجبيل على صحتك العامة ، فقد تتساءل عن كيفية الحصول على المزيد منه في نظامك الغذائي. الخبر السار هو أن الزنجبيل قابل للتكيف بدرجة عالية. قم بقشرها أولاً ، ثم صرها أو قطعها أو قطعها أو حلقها لاستخدامها في جميع أنواع الوصفات ، اللذيذة والحلوة. يمكن أيضًا تناوله نيئًا أو منقوعا في الماء الساخن لصنع الشاي.
لا تتردد في استخدام الزنجبيل المجفف المطحون بدلاً من الطبيعي إذا كنت تريد. بأي طريقة تريدها ، يعد الزنجبيل إضافة رائعة لنظامك الغذائي اليومي.

جديد قسم : نظام غذائي صحي

إرسال تعليق